تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

بمناسبة مراجعة مثال تهيئتها العمرانية : بلدية صفاقس تنظم ندوة التهيئة العمرانية وجودة الحياة في صفاقس

في اطار مراجعة مثال تهيئتها العمرانية، تعمل بلدية صفاقس على تشريك كافة الهياكل والمؤسسات والإدارات الجهوية ذات الصلة وكذلك كافة مكونات المجتمع المدني لتبادل الآراء حول مستقبل المدينة انطلاقا من مراجعة تهيئتها العمرانية وللغرض، تنظم بلدية صفاقس يوم الاربعاء 24 أفريل 2019 بداية من الساعة التاسعة صباحا بقاعة الافراح والمؤتمرات البلدية ندوة بعنوان :" التهيئة العمرانية وجودة الحياة في صفاقس".
يشارك في هذه الندوة عديد الاطراف الفاعلة ومنها : بلديات صفاقس الكبرى (9 بلديات)، ولاية صفاقس، جمعيات تنموية وبيئية محلية ووطنية، منظمات مهنية، منظمات اجتماعية، وزارة التجهيز والاسكان والتهيئة الترابية، وزارة الشؤون المحلية والبيئة، شركة الدراسات وتهيئة السواحل الشمالية بصفاقس – تبرورة، شركة المترو الخفيف بصفاقس، ديوان المواني البحرية، الشركة التونسية للسكك الحديدية، جامعة صفاقس (كلية الآداب، كلية الحقوق، المدرسة الوطنية للمهندسين بصفاقس، المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية والتعمير، بلديتي تونس وسوسة وقابس.
كما سيتم خلال هذه الندوة تدارس عديد المواضيع التنموية في علاقتها بواقع المدينة من ذلك :
- تقييم مثال التهيئة العمرانية الحالي لبلدية صفاقس
- تشخيص إشكاليات التهيئة والتصرّف العمراني
- الرؤية الاستراتيجية لتنمية حاضرة صفاقس الكبرى
- سناريوهات التهيئة العمرانية الممكنة
- مشروع تبرورة والتنمية الحضرية الايكولوجية
- مشروع المترو الخفيف وتطوير جودة خدمات النقل الجماعي
- إنشاء وكالة تعمير لصفاقس الكبرى
- التجارب الأجنبية الناجحة في ميدان التهيئة العمرانية المستدامة.
وللتذكير يشهد المجال الحضري لمدينة صفاقس نموا عمرانيا سريعا تبعا لما عرفته المدينة من حركية اقتصادية واجتماعية خلال العقود الماضية. غير أن هذا النمو بقي غير متوازن وأحيانا غير منتظم نتيجة ضعف التخطيط العمراني ومحدودية دور السلط المحلية في المحافظة على الموارد الطبيعية والبيئية للمدينة.
لذلك أضحت المدينة اليوم في أمس الحاجة لاتخاذ اجراءات عاجلة لتطويرها وإعادة هيكلة مجالها الحضري وما يستوجب ذلك من مراجعة مثال تهيئتها العمرانية المعمول به منذ أكثر 17 سنة والذي تجاوزته الأحداث ولم يعد يفي بالحاجة. ومن المفروض أن يتمّ ذلك باعتماد رؤية استراتيجية بعيدة المدى، تسمح بتنمية صفاقس تنمية حضرية مستدامة ومندمجة ومن إرتقاءها إلى مستوى حاضرة متوسطية يستطاب فيها العيش تنافس مثيلاتها من الحواضر المتوسطية وحتى العالمية من حيث اشعاعها وجذبها للمستثمرين.
فالشروع في مراجعة مثال التهيئة العمرانية لبلدية صفاقس بداية من هذه السنة ( سنة2019)ستكون فرصة لتحقيق هذه الرؤية الاستراتيجية أو على الأقل البدء فيها، والعمل على الحد من العديد من المخاطر التي تهدد سلامة المدينة وتسمح بـ:
· إعادة إحياء المنطقة المركزية وتطويرها وتسهيل ربط منطقة تبرورة بها،
· تطوير خدمات النقل والتنقل بهدف بلوغ هدف النقل المستدام،
· تحسين الوضع البيئي والعمراني بإزالة التلوث من الساحل الجنوبي ومنطقة الميناء والمناطق الصناعية ككل.